RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

اليوم والتاريخ

** مبادئ أصول الفقه **

المقال
** مبادئ أصول الفقه **
8973 زائر
28/09/2009
غير معروف
يوسف بن هلال
تعريف علم أصول الفقه :

أولاً / باعتبار مفرديه وجزئيه ( أصول – فقه ) :
* أصول في اللغة : جمع أصل وهو ما يبنى عليه غيره , و أساس الشيء ،
- والأصل ما عليه غيره بني :: والفرع ما على سواه ينبني -
* الأصل في الاصطلاح الشرعي : له خمس إطلاقات :
1- الدليل : كقول الفقيه / الأصل في المسألة الكتاب والسنة والإجماع .
2- الرجحان : كالأصل في الكلام الحقيقة في نحو ( رأيت أسدا ) فيحمل على الاصل وهو الحيوان المفترس .
3- المقيس عليه : وهو ركن من أركان القياس الشرعي الأربعة يطلق عليه ( الأصل )
4- القاعدة المستمرة –المطردة- : كقول الفقيه ( إباحة الميتة للمضطر على خلاف الأصل –أي خلاف القاعدة المستمرة- )
5- المستصحب : الأصل براءة الذمة أي المستصحب وهو ( دليل الاستصحاب ) من الأدلة المختلف فيها .

* الفقه لغة : الفهـــم (( يفقهوا قولي )) أو هو الفهم الدقيق فيكون الفقه أعلى درجات الفهم .
* الفقه اصطلاحاً : < العلم بالأحكام الشرعية العملية المكتسب من الأدلة التفصيلية >.
• العلم : هو إدراك الشيء على ما هو عليه "وعلمنا معرفة المعلوم :: مطابقا لوصفه المحتوم ". ويشمل القطعي والظني ومنه قوله تعالى : (( فإن علمتموهن مؤمنات ..)) ولا يشترط القطع هنا فصدق إطلاق العلم على الظني
• الأحكام : قيد يخرج العلم بالذوات والأحكام جمع حكم وهو إما خطاب الله أو أثر خطاب الله كما سيأتي .
• الشرعية : قيد أخرج غير الشرعية كالعقلية والعادية واللغوية .
• العملية : أي التي تعمل بالعضلات والجوارح، وهو قيد أخرج العلمية : كعلم العقائد والأخلاق .
• المكتسب : البعض يقول المكتسبة عودا على الأحكام ولكن المكتسب هنا هو العلم . وهو قيد يخرج به علم الباري سبحانه ، ويخرج علم النبي صلى الله لكونه من قبيل الوحي وليس مكتسباً .
• الأدلة التفصيلية : قيد أخرج الأدلة الإجمالية لكونها من تخصـص الأصولي لا الفقـيه بيان ذلك أن يقـال :
• إن الفقيه يجزئ الأدلة ويتعامل معها حال كونها مفصلة ( أقيموا الصلاة ، آتوا الزكاة ، صوموا ، فحجوا ) هذه الأدلة لها منظوران مختلفان :
الأول : المنظور التفصيلي : وهذا من مسؤوليات الفقيه فيقول الفقيه : الصلاة واجبة ، الزكاة واجبة ، الصوم واجب ، الحج واجب .
الثاني : المنظور الإجمالي : وهو من مسؤوليات الأصولي فيقول الأصولي : الأمر للوجوب . لكونه لم يفصل الأدلة وإنما نظر نظراً إجماليا ، مع التنبه إلى أن الأصولي عندما يستخرج هذا القانون من الأدلة الإجمالية فإنه يرسله بدوره إلى الفقيه ليكون قانونا يراعيه الفقيه عند النظر في الأدلة نظرا تفصيليا .
________________
ثانياً : تعريف اصول الفقه باعتباره لقباً لهذا الفن – كالكلمة الواحدة :
<< هو : أدلة الفقه الإجمالية , وكيفية الاستفادة منها , وحال المستفيد >> .
وتقدم بيان الأدلة الإجمالية ومقصودهم بكيفية الاستفادة أي : دلالات الألفاظ وطرق الاسنباط ، أما المستفيد فهو المجتهد ومايتعلق به من شروط وضوابط .
_________
**موضوع علم أصول الفقه :

موضوع كل علم هو ما يبحث في عوارضه العارضة لذاته فموضوع الطب مثلا هو جسم الانسان وما يعرض له من أعراض وأمراض ، وموضوع الفقه : ما يصدر من الانسان من أفعال أو ( أفعال العباد ) ، وموضوع علم الحديث ماصدر منه عليه الصلاة والسلام ،
أما علم أصول الفقه فموضوعه :: (( الأدلة الشرعية )) فيبحث في أحوالها وأنواعها وكل ما يعرض لها .وقيل : الأدلة و الأحكام ، فعدوا الأحكام موضوعا آخر لعلم الأصول لكن رد هذا القول بأن الأحكام إنما هي فرع الأدلة وثمرتها فالأدلة هي الأصل فيكتفا بها كموضوع ، لكون الأحكام مندرجة تحتها ، فهي قسم منها لا قسيم .
___________
**فائدة أصول الفقه :

الفائدة العظمى منه هي تطبيق قواعده ونظرياته وقوانينه على الأدلة التفصيلية لاستخراج الأحكام منها، وباختصار فائدته هي (الفقه) الفوائد التي في أصول الفقه ؟
1) معرفة أحكام المسائل المستجدة والحوادث .
2) يكوّن لدى المجتهد ملكة ومقياسا يكشف الباطل من الحق ، ويعرف الصواب من الخطأ في عملية استنباط الحكم الشرعي ، سواء في المسائل المحكوم عليها مسبقاً ، أم في المسائل المستجدة والنوازل الطارئة ، ففائدته سابقة لمعرفة الحكم ولاحقة لمعرفته فدور الأصول هنا هو كشف صحيح الأقوال من سقيمها ، وما أجمل ما شبه به الزركشي عندما شبه علم الأصول ودوره هنا بجهاز يسمى الميلق ، وهو جهاز يستعمله صاغة الذهب في كشف صحيح الذهب من سقيمه ومغشوشه ، فكذا أصول الفقه ، لذا قال ابن دقيق العيد : ( أصول الفقه يقضي ولا يقضى عليه ) .
3) يرد على المشككين في هذا الدين ، حيث يبين أن هذا الدين بني على أصول قوية وصلبه لا تزعزعها سهامهم الحاقدة .
4) أن العارف بالحكم وأدلة هذا الحكم أعظم أجراً من الذي يعلم الحكم بدون أدلته .
5) يستطيع أن يدعو إلى الله وإلى دينه بأسلوب مقنع .
6) يعطي ملكة الفهم للكتاب والسنة ، ويصونهما من الفهم والتأويل الفاسدين .

___________
**استمداد أصول الفقه :
يستمد علم أصول الفقه من ثلاثة علوم رئيسة حيث يتلاقى مع تلك العلوم في بعض المباحث والمسائل وهي:
1- علم التوحيد والعقائد: لكون كثير من قواعده مبنية على الإيمان والاعتقاد والتصديق ، فالرافضة –مثلا-عندهم أن الإجماع ليس حجة (لماذا) لأن ذلك يناقض عقيدتهم في أحقية علي للإمامة , لأن الصحابة أجمعوا على خلافة أبي بكر رضي الله عنه .
2- علوم اللغة العربية: وهذا واضح من خلال دراستهم وبحثهم في دلالات الألفاظ التي هي من أهم أبواب أصول الفقه.
3- الأحكام الشرعية: لأنه لا بد من تصورها حتى يحكم عليها فتكون كالشواهد والأمثلة ، وهذا ماوجه به الآمدي ، هرباً من دعوى الدور حيث إن الأحكام متوقفة على الأصول فكيف تتوقف معرفة الأصول عليها وجوابه قول الامدي المتقدم .

نشأة علم أصول الفقه :
فتجدها مفصلة في
" المراحل والأطوار " في الصفحة الرئيسية فليراجع :::::::::

والله ولي التوفيق
   طباعة 
3 صوت
التعليقات : 1 تعليق
« إضافة تعليق »
27-09-2011 01:15 (غير مسجل)

محمد علي الحربي

السلام عليكم .. انا شاكر لكاتب الموضوع (يوسف بن هلال) جداًفالله يجزاه عني وعن من استفاد بوافر الخير والرحمةوالله استفدت كثير وانا سجلتها بورقه .. فالله لايحرم صاحب الموضوع الاجر وكل من ساهم معه
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 5 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي
جديد المقالات
تقسيمات ومسائل *(الواجب)* - الأحكام الشرعية.

Photobucket

"